17:37 16-11-2021

العملات المشفرة تخسر جميع مكاسب شهر نوفمبر.. وبتكوين تحاول الصمود فوق 60 ألف$

طباعة

انخفضت بتكوين لفترة وجيزة إلى أقل من 60 ألف دولار مع انخفاض العملات المشفرة الرئيسية بشكل حاد خلال تعاملات يوم الثلاثاء 16 نوفمبر، لتخسر جميع مكاسب شهر نوفمبر.

حيث تراجعت أكبر عملة مشفرة في العالم إلى 58702 دولارًا في وقت ما.

ولكن نجحت بتكوين في تقليص خسائرها والعودة للتداول فوق مستويات 60 ألف دولار مرة أخرى بعدها بساعات قليلة.

كما انخفضت الإيثريوم ثاني أكبر عملة مشفرة بنحو 7% لتداول قرب مستويات 4230 دولار.

أسباب تراجع العملات المشفرة لم تكن واضحة، ولكن صرحت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح الصينية خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء 16 نوفمبر أنها ستواصل التخلص من تعدين العملات المشفرة في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة منغ وي إن التعدين يسبب استهلاكًا كبيرًا للطاقة وانبعاثًا للكربون، وليس لها تأثير نشط لقيادة تطوير الصناعة أو التقدم العلمي.

وأضافت لجنة الدفاع الوطني (NDRC) إنها ستركز على الشركات المملوكة للدولة المشاركة في تعدين العملات المشفرة.

وقالت أيضًا إنها تدرس فرض أسعار كهرباء عقابية على أولئك المشاركين في أنشطة تعدين العملات المشفرة ولكنهم يدفعون سعرًا للكهرباء السكنية.

وفي وقت سابق من هذا العام، اتخذت الصين إجراءات صارمة ضد تعدين بتكوين مما أدى إلى هجرة عمال المناجم، وكانت بكين قلقة بشأن كمية الطاقة المستخدمة في التعدين، لأن التعدين هو عملية مستهلكة للطاقة والتي تنشئ عملات معدنية جديدة وتحتفظ بسجل لجميع معاملات الرموز المشفرة الحالية.

تركز السلطات الصينية على القضاء على تعدين بتكوين منذ وقت سابق من هذا العام، كما أن الصين تهدف إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

 

هل تراجع العملات المشفرة تصحيح؟

يأتي التراجع في أسعار العملات المشفرة أيضًا مع وصول العديد منها إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في نوفمبر. 

حيث وصلت بتكوين إلى مستوى قياسي مرتفع بلغ 68990 دولارًا في 10 نوفمبر مع اتباع الإيثريوم للحذو مثله في 11 نوفمبر.

وقال فيجاي أيار رئيس منطقة آسيا والمحيط الهادئ في Luno للصرافة لشبكة CNBC "أعتقد أننا نشهد تراجعًا صحيًا بعد 7 أسابيع من الارتفاع من 40 ألفًا إلى 69 ألفًا، وهو أمر طبيعي في اتجاه تصاعدي".