20:26 23-11-2021

غير عاداتك، غير حياتك.. 9 عادات قد تساعدك لتصبح مليونيراً

طباعة

غالبًا ما يعود بناء الثروة إلى الالتزام ببعض العادات الذكية، وكلما أسرعت في تأسيسها، كانت فرصك في تحقيق الثراء أفضل.

إليك 9 عادات نجحت في تحقيقها مع الأشخاص الأكثر ثراءً ونجاحًا ويمكن أن تفيدك أيضًا.

 

  • القراءة

يقول الخبير الاجتماعي والاقتصادي راندال بيل، الذي كان يدرس النجاح لمدة 25 عامًا "ترتبط القراءة ارتباطًا كبيرًا بالتعليم العالي والدخل، فضلاً عن السعادة بشكل عام، أولئك الذين يقرؤون سبعة كتب أو أكثر سنويًا هم أكثر عرضة بنسبة 122% لأن يكونوا مليونيرات مقارنة بمن لم يقرؤوا مطلقًا أو يقرأوا كتابًا واحدًا إلى ثلاثة كتب فقط".

أغنياء العالم، مثل بيل غيتس الذي يقرأ 50 كتابًا سنويًا، ويقضي وارين بافيت ما يصل إلى 80% من يومه في القراءة.

 

  • الدخل الإضافي

يقول المليونير العصامي غرانت كاردوني، الذي كان غارقًا في الديون قبل أن يصل إلى سبعة أرقام من المال: "لن تصبح ثريًا بدون تدفقات متعددة من الدخل، يبدأ ذلك من الدخل الذي تمتلكه حاليًا، قم بزيادة هذا الدخل وابدأ في إضافة تدفقات متعددة".

قد يعني تطوير تدفقات متعددة للدخل بدء نشاط جانبي، أو الحصول على وظيفة جانبية عالية الأجر.

 

  • الاستثمار

يقول غرانت كاردون: "استثمار الأموال هو الطريقة التي ستصبح بها ثريًا للغاية، السبب الوحيد لتوفير المال هو استثمار الأموال يومًا ما".

وأضاف كاردون "في الواقع، يمكن أن يكون مقدار ما تدخره وتستثمره أكثر أهمية من حجم راتبك".

كما كتب الخبير المالي الشخصي راميت سيثي في "سوف أعلمك أن تصبح غنيًا، في المتوسط يستثمر أصحاب الملايين 20% من دخل أسرهم كل عام، لا تُقاس ثروتهم بالمبلغ الذي يكسبونه كل عام، ولكن بكيفية ادخارهم واستثمارهم بمرور الوقت".

 

  • رافق الأغنياء

المجتمع الذي تنغمس فيه كل يوم له أهميته.

حيث يقول ستيف سيبولد، المليونير العصامي ومؤلف كتاب "كيف يفكر الأثرياء" "في معظم الحالات، يعكس صافي ثروتك مستوى أقرب أصدقائك، لدرجة أنه يمكن أن يؤثر على صافي ثروتك".

وأضاف سيبولد، "نصبح مثل الأشخاص الذين نتعاون معهم، ولهذا السبب ينجذب الفائزون إلى الفائزين".

 

  • فكر بشكل اكبر

يقول كيث كاميرون سميث، مؤلف كتاب "أفضل 10 فروق بين المليونيرات والطبقة الوسطى": "المليونيرات مبدعون، إنهم يقضون الوقت في التفكير في أفكار جديدة".

بينما تتحدث الجماهير عن السيارات والأفلام، يمتلك أصحاب الملايين شركات السيارات وينتجون الأفلام.

وأضاف سميث إنهم يدركون أن "الأفكار هي أكثر الأصول قيمة في العالم".

 

  • التخطيط والتوثيق

أولئك الذين يحتفظون بكل من التقويم وقائمة المهام هم أكثر عرضة بنسبة 289% لأن يكونوا من أصحاب الملايين، مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم جدول زمني حقيقي محدد.

كما وجد أن الأشخاص الناجحين يوثقون الرؤى.

المليارديرات العصاميون بيل غيتس وريتشارد برانسون مخلصون لتدوين الملاحظات.

 

  • اخرج من منطقة الراحة

إذا كنت ترغب في كسب المزيد أو المضي قدمًا في الحياة، فيجب أن تكون على استعداد للخروج من منطقة الراحة الخاصة بك.

وهذا يشمل التفاوض على راتبك، إنها إحدى أبسط الطرق لتعزيز إمكانات الكسب، لأن أولئك الذين يطلبون المزيد يحصلون عليها عادةً.

ومع ذلك، فإن معظم الناس لا يحاولون حتى.

يمكن أن يكون التفاوض عملاً صعبًا، ولكن عدم الحصول على أجر ما تستحقه، قد يعني الفرق بين العيش في الحياة المتوسط والحياة الغنية.

 

  • الاستيقاظ مبكرًا

يميل الأشخاص الأكثر ثراءً ونجاحًا إلى البدء في اليوم السابق للشخص العادي.

في دراسة استمرت خمس سنوات على 177 مليونيرًا عصاميًا، وجد المؤلف توماس سي كورلي أن ما يقرب من 50% منهم استيقظوا قبل ثلاث ساعات على الأقل من بدء يوم عملهم فعليًا.

وكتب كورلي في كتابه "غير عاداتك، غير حياتك": "الاستيقاظ في الخامسة صباحًا للتعامل مع أهم ثلاثة أشياء تريد تحقيقها في يومك يتيح لك استعادة السيطرة على حياتك، إنه يمنحك شعورًا بالثقة بأنك حقًا تدير حياتك".

 

  • ضع أهدافًا مالية محددة

كتب المليونير العصامي تي هارف إيكر في كتابه "أسرار عقل المليونير": "السبب الأول الذي يجعل معظم الناس لا يحصلون على ما يريدون هو أنهم لا يعرفون ما يريدون".

إذا كنت ترغب في تكوين ثروة، يجب أن يكون لديك هدف واضح وخطة محددة ومواعيد نهائية صارمة.

وعندما تضع أهدافًا، لا تخف من التفكير بشكل كبير، حيث وضع الأغنياء توقعاتهم عالية بشكل استثنائي وهم على استعداد لمواجهة أي تحد، كما يقول سيبولد: "لن يصل أحدهم للثراء ويعيش أحلامه دون توقعات كبيرة".