21:24 30-11-2021

أفلام و برامج تلفزيونية توقعت المستقبل بشكل صحيح

طباعة

هناك العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية التي تنبأت بالمستقبل وأحداثه والتكنولوجيا المستقبلية حتى قبل أن يتم تطويرها.

لقد توقعت بعض الأفلام والبرامج التلفزيونية المستقبل الذي نعيش فيه الآن، فالأشياء المستقبلية التي كانت مجرد قطعة من الخيال في أفلام هوليود في ذلك الوقت أصبحت الآن حقيقة نعيش فيها.

إليك أبرز الأفلام و البرامج التلفزيونية التي توقعت المستقبل، والذي أصبح الآن واقعًا.

 

  • فيلم (2004) Eternal Sunshine of the Spotless Mind

يعرض الفيلم تقنية محو الذكريات وخاصة الذكريات المفجعة.

في العالم الواقعي، بذل الباحثون في جامعة تورنتو جهدًا لمحو ذاكرة الإنسان الأحداث التي تسببت في صدمة عاطفية للجنود الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.

 

  • البرنامج التلفزيوني (1960) Star Trek

Star Trek هو برنامج تلفزيوني أميركي من الستينيات وله تاريخ في تقديم العديد من الأفكار الرائعة حول تكنولوجيا الجيل القادم وتوقع معظم الأدوات والتكنولوجيا التي نستخدمها اليوم.

 

  • فيلم (1990) Total Recall

قدمت دراما الخيال العلمي في التسعينيات توقعًا حول السيارات ذاتية القيادة.

والآن بعد عقدين من الزمن، يتحول الخيال إلى حقيقة، حيث تبذل Google جهدًا لإطلاق مركبات ذاتية القيادة سيتم برمجتها مسبقًا بإحداثيات GPS.

 

  • فيلم (1998) You’ve Got Mail

فيلم You’ve Got Mail كوميدي أميركي رومانسي، حيث يلتقي كلا العاشقين عبر الإنترنت ويبدآن قصة حب مجهولة على الإنترنت، ويتحدثون عبر رسائل البريد الإلكتروني دون معرفة هوية بعضهم البعض.

يبدو أن المواعدة في فيلم You’ve Got Mail تشبه إلى حد كبير المواعدة عبر الإنترنت اليوم، حيث تم تطوير تطبيقات جديدة مثل Tinder و Bumble و OkCupid، ويلتقي الأشخاص عبر الإنترنت ويبدأون علاقاتهم الرومانسية.

هناك أشياء أخرى تنبأ بها الفيلم أيضًا، مثل طلبات القهوة ستتم تلقيها عبر الإنترنت، وستكون الاجتماعات أو المناقشات عبر الإنترنت أمرًا طبيعيًا، وسيتفاعل الناس أكثر مع شاشات الكمبيوتر، وسيتصل الناس ببعضهم البعض بأسماء المستخدمين.

 

  • فيلم (1983) Wargames

يصور الفيلم الذي صدر عام 1983 قرصانًا شابًا يتصل عن طريق الخطأ بحاسوب عسكري، ويبدأ لعبة الحرب النووية العالمية، مما كان سيؤدي إلى اندلاع الحرب العالمية الثالثة.

في الوقت الحاضر، يعد القرصنة أمرًا شائعًا بشكل خطير وهو نشاط كان يعتبر خيالًا علميًا في الثمانينيات، حيث يخترق المتسللون العديد من الأنظمة عبر الإنترنت ويخلقون الفوضى.