23:47 09-01-2022

الطفل الأفغاني الذي كان مرفوعًا ليتلقفه الجندي الأميركي.. يعود إلى أهله

طباعة

هل تذكرون صورة الطفل على جدار المطار في أفغانستان؟

لقد عاد إلى أهله!

كان الطفل الأفغاني يبلغ من العمر شهرين فقط عندما فقد في 19 أغسطس الماضي وسلم إلى جندي أميركي عبر جدار المطار في خضم فوضى الإجلاء الأميركي لأفغانستان.

وقال والد الطفل لرويترز، إنه في ذلك اليوم سلم طفله من فوق جدار المطار إلى جندي أميريكي، وتوقع أنه عندما يصل إلى مدخل المطار سريعًا سيستطيع أن يسترد طفله، لكن في ذاك الوقت لم يتمكن والد الطفل وزوجته من الدخول إلى المطار إلا بعد مرور نصف ساعة.

وعندما دخل والد الطفل المطار لم يكن الطفل موجودًا في أي مكان، وتم إجلاء والد الطفل وأسرته، وانتهى بهم الأمر في قاعدة عسكرية في تكساس بالولايات المتحدة الأميركية.

ولكن لم يغادر طفلهم أفغانستان!

حيث وجده سائق سيارة أجرة في مطار كابول واصطحبه إلى المنزل لتربيته، وبعد أسابيع سلم الطفل إلى جده وأقاربه الآخرين الذين ما زالوا في كابول.

والآن والد الطفل وأسرته، الذين تمكنوا في أوائل ديسمبر الماضي من مغادرة القاعدة العسكرية، وإعادة التوطين في شقة في ميشيغان، يأملون أن يتم نقل طفلهم من أفغانستان إلى الولايات المتحدة قريبًا.