20:39 20-01-2022

دول تشدد إجراءات كورونا وأخرى تتخلى عنها... من على حق؟

طباعة

دول تخفف إجراءات كورونا وأخرى تشددها. هكذا هو المشهد عالميا فيما يتعلق بأحدث التطورات المتعلقة بالجائحة.

والبداية من بريطانيا، حيث يحاول رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من تهدئة الشارع الإنكليزي وسط ارتفاع المطالب باستقالته لانتهاكه قواعد كوفيد-19 في البلاد، الأمر الذي دفعه للإعلان عن انتهاء الإجراءات بما في ذلك عدم ضرورة وضع الكمامة، حيث يتطلع إلى التعايش مع الفيروس رغم وصول الحالات لذروتها.

أما في الدول الأوروبية الأخرى، فسيتم السماح للناخبين البرتغاليين المصابين بكوفيد-19 من مغادرة منازلهم للإدلاء بأصواتهم في انتخابات البلاد المبكرة في 30 يناير.

اليونان بدورها قررت فرض غرامات على كل من هو فوق الستين ولم يأخذ اللقاح.

بينما في المقابل ألغت الحكومة التشيكية مرسومًا يجعل لقاحات كوفيد-19 إلزاميا للمهنيين الرئيسيين والذين هم أكثر من 60 عامًا.

ومن أوروبا إلى أميركا، حيث تخطط الحكومة توزيع حوالي 400 مليون كمامة N95 بشكل مجاني بدءًا من الأسبوع المقبل. ليؤكد الرئيس جو بايدن بأن البلاد بذلت مزيدا من الجهد في وقت سابق لزيادة فحوصات كورونا، متعهدا بتجنب إغلاق اقتصادي جديد.