18:43 07-02-2022

أشباه الموصلات.. الأزمة مستمرة وFord تخفّض الإنتاج في مصانعها

طباعة

مع استمرار تداعيات أزمة سلاسل التوريد بسبب تأثير وباء كورونا على الاقتصاد العالمي، تضرّرت شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم من نقص أشباه الموصلات وسط الطلب المتزايد عليها في الشركات الإلكترونية الاستهلاكية.

من جهتها، توقعت شركة Volkswagen، أن يستمرّ النقص العالمي في أشباه الموصلات هذا العام على الرغم من التوقعات التي تشير إلى تحسّنٍ طفيف في النصف الثاني من العام الجاري، حسبما نقلت مجلة Automobilwoche.

شركة صناعة السيارات الفاخرة، بورش، توقعت من جانبها عامًا قياسيًا للمبيعات بسبب الطلب المرتفع، على الرغم من النقص العالمي في رقائق أشباه الموصلات، علما أن مبيعات بورش ارتفعت بنسبة 11% العام الماضي لتصل إلى 301،9 ألف. ومن المتوقع أن تصل إلى أكثر من 335،000 في 2022 بحال استمرار النمو بنفس الوتيرة.

في المقابل، ذكرت شركة فورد موتور، أنها تعتزم تعليق أو خفض الإنتاج في ثمانية من مصانعها في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا الأسبوع المقبل بسبب قيود توريد الرقائق.

ويأتي ذلك، بعد يوم من تحذير الشركة من أن نقص الرقائق سيؤدي إلى انخفاض حجم السيارات في الربع الحالي.

وكانت أسهم شركة فورد قد تراجعت الأسبوع الماضي بعد أن سجّلت شركة صناعة السيارات دخلاً ربع سنويًا أقل من المتوقع وتوقعت انتعاشًا أبطأ في إنتاج السيارات لعام 2022 مقارنة مع شركة جنرال موتورز المنافسة.