21:18 13-05-2022

هل يتراجع إيلون ماسك عن شراء Twitter؟

طباعة

لا يستطيع إيلون ماسك تجنب دفع الأموال لشركة Twitter، حتى في حالة عدم إتمام الصفقة، سيدفع ماسك مبلغ مليار دولار في حالة تراجعه عن تنفيذ العقد طبقًا للشروط المبرمة مع شركة التواصل الاجتماعي.

غرد ماسك يوم الجمعة أنه قرر تعليق استحواذه على Twitter لأنه يبحث عما إذا كان عدد الحسابات المزيفة على Twitter هو 5% فقط، كما ادعت الشركة منذ فترة طويلة.

وأتبع تلك التغريدة بتغريدة أخرى كرر فيها أنه لا يزال ملتزمًا بالاستحواذ.

لكنه يخاطر بدعوى قضائية من Twitter لخرقه عقد قد يكلف أغنى شخص في العالم عدة مليارات من الدولارات.

تراجع سهم Twitter في تداولات ما قبل الافتتاح اليوم الجمعة بنحو 18% بعد تغريدة ماسك، لتنخفض بنحو 23% عن سعر شراء ماسك المتفق عليه البالغ 54.20 دولارًا للسهم الواحد، لكن يرتبط جزء من الانخفاض أيضًا بالتراجع العام في أسهم شركات التكنولوجيا هذا الشهر.

 

مُغامرة إيلون ماسك مع Twitter

قال أحد المحامين لشبكة CNBC إنه إذا تخلى ماسك عن محاولة الاستحواذ على Twitter لمجرد شعوره بأنه دفع أجرًا زائدًا، فيمكن أن يقاضيه Twitter للتعويض عن المليارات من الأضرار بالإضافة إلى تحصيل رسوم المليار دولار.

حدث هذا من قبل، عندما رفعت Tiffany دعوى قضائية ضد مجموعة السلع الفاخرة الفرنسية LVMH في عام 2020 لمحاولتها التراجع عن الصفقة المتفق عليها.

تمت تسوية هذه الدعوى عندما وافقت Tiffanyعلى خفض سعر بيعها من 16.2 مليار دولار إلى حوالي 15.8 مليار دولار.

قد يكون سبب ماسك لتعليق المعاملة متشابهًا، فقد يرغب في أن يخفض Twitter سعر البيع المتفق عليه البالغ 54.20 دولارًا للسهم، خاصًة أن سعر السهم يوم الجمعة 13 مايو آيار قرب مستويات 40 دولارًا للسهم.

يجري ماسك محادثات مع مستثمرين خارجيين بشأن كل من الأسهم والتمويل لتقليل حصته الشخصية في Twitter، وإذا تمكن من الحصول على سعر أقل لشركة التواصل الاجتماعي، فقد تكون العوائد أعلى للمستثمرين الخارجيين إذا عاد Twitter إلى الملكية العامة أو أعيد بيعه مرة أخرى.

 

هل ترغب Twitter في استحواذ ماسك؟

من المتوقع في حالة تعقد الأمور بين Twitter وماسك، ستريد شركة التواصل الاجتماعي العودة للتفاوض مرة أخرى.

لأن من المحتمل أن ترغب Twitter في تجنب دعوى قضائية باهظة الثمن مطولة، وقد يفر الموظفون أيضًا لأن الشركة لن يكون لديها خطة مستقبلية واضحة، خاصًة بعد قيام الشركة بخفض التكاليف بالفعل وتعليق عمليات التوظيف مؤقتًا وذلك بعد أن فصلت اثنين من المديرين التنفيذيين يوم الخميس.

بالإضافة إلى توصل مجلس إدارة Twitter إلى استنتاج، أنه من غير المحتمل أن يعود السهم قريبًا إلى التداول عند مستويات أعلى عن السعر المعروض من قبل إيلون ماسك، نظرًا لانخفاض التقييم هذا العام في الأسهم النظيرة مثل Facebook و Snap.