22:20 28-06-2022

ماذا تفعل إذا استمر اختبار كوفيد-19 إيجابياً حتى بعد اختفاء الأعراض؟

طباعة

من المحتمل أن يظل بعض الأشخاص مصابون بكورونا بعد انتهاء الحمى وجفاف سيلان الأنف وانتهاء فترة الحجر الصحي.

ورغم ذلك فإن استمرار إيجابية نتائج اختبار كورونا لا تعني بالضرورة أن الشخص معدي.

 وتكشف الاختبارات السريعة عن أجزاء بروتينية معينة من الفيروس، لكن هذه البروتينات وحدها لا تسبب العدوى.

الأمر نفسه ينطبق على اختبارات PCR، التي تحدد المادة الوراثية للفيروس في نظامك.

وأجرى العلماء اختبار عينات محددة لمعرفة ما إذا كان الفيروس قابل للتطور وبالتالي تحديد ما إذا كانت على قيد الحياة ومعدي.

وبحسب دراسة حديثة أجرتها جامعة بوسطن بالاعتماد هذه التقنية وجدت أن 17% فقط من الأشخاص لا يزالون معديين بعد 6 أيام من اختباراتهم الإيجابية الأولى.

ويقول معظم الخبراء إنه طالما اختفت الأعراض فربما لن تحتاج إلى عزل نفسك

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بالعزل لمدة 5 أيام بعد أول اختبار إيجابي، وإنهاء الحجر الصحي طالما أنك خالٍ من الحمى لمدة 24 ساعة.

وتضيف إرشادات المركز أنه يجب الاستمرار في ارتداء القناع حتى اليوم العاشر وهو في الأساس إجراء احترازي.

وأصدر مركز السيطرة على الأمراض (CDC) تحذيراً الأسبوع الماضي ينذر بالخطر من أن 1 من كل 5 أشخاص بالغين ناجين من فيروس كورونا قد يصابون بكوفيد لفترة طويلة.

ومن المحتمل أن تشمل الأعراض طويلة المدى مشاكل في الدورة الدموية والجهاز الهضمي.

ويبدو بحسب الدراسات أن النساء وكبار السن وذوي الحالات الصحية المزمنة معرضون لخطر أكبر.

ويؤكد الخبراء أنه إذا استمر الاختبار إيجابياً بعد انتهاء فترة الأسبوع ونصف فلا داعي للقلق، لأن من غير المحتمل أن يؤذي الشخص نفسه أو من حوله من خلال إنهاء العزل.